تعرف أكثرمن نحن

مصطفى قرمان :
سوريٌّ من مواليد عام 1983، أحد مؤسّسي "كش ملك"، كان يحلُم بافتتاح مدرسةٍ في الأحياء المحرَّرة من مدينة حلب، لكنّه لم يستطع تحقيق حلمه لأنّه استشهد خلال مظاهرةٍ سلميّةٍ في حيّ بستان القصر في المدينة، عندما استهدف النّظام الأسديّ المظاهرة بقذيفة هاون بتاريخ 16 تشرين الثّاني 2012. استكمالاً لما حلُم به مصطفى قامت مجموعة "كش ملك"، بإنشاء مدرسة "مصطفى قرمان" في الحيّ الذي استشهد فيه. وكانت المدرسة من أوائل المؤسسات التعليمية التي نشأت في المناطق المحررة خارج سلطة النظام السوري.

كش ملك :

في عام 2011 اجتمع مجموعة من الشباب آمنوا بثورة العدالة والحرية والكرامة، ثورة 2011. قررت تلك المجموعة العمل معاً على الحشد للمظاهرات والمناصرة لقيم الثورة وكان ذلك بمدينة حلب شمال سوريا، حيث أطلقوا على نفسهم اسم "كش ملك"، دلالة على إرادتهم وهدفهم بإزالة الملك الذي ورث حكم سوريا "لنرجع سوريا الجمهورية". عملت "كش ملك" على توزيع المناشير التوعوية السرية وتوزيع الدعوات للمظاهرات، إضافة إلى تنظيم حملات مناصرة ذات مغزى سياسي وثوري حول التطورات الراهنة.
وفي عام 2012 انتقلت مجموعة "كش ملك" إلى مناطق حلب الشرقية بعد أن تم تحريريها، حيث نظمت العديد من الفعاليات بمشاركة المجتمع الأهلي استهدفت فيها الأطفال بشكل خاص. وقد تنبهت إلى ضرورة إنشاء كيانات ومبادرات خدمية وتعليمية تسد فراغ انسحاب مؤسسات الدولة وتعالج الوضع المعيشي المتردي، فبادرت إلى تنظيم حملات النظافة وافتتحت مدرسة "الشهيد مصطفى قرمان". كما تابعت العمل مع المجتمع بالاحتفال بعيد الشهداء وإحياء ذكرى الثورة السورية.
في عام 2013 افتتحت "كش ملك" مقراً لها في مدينة غازي عينتاب التركية، وحصلت على ترخيص كمنظمة مجتمع مدني سورية، وخطت بذلك خطوة نحو مؤسّسة تُنظّم وتوسع عملَها.

نؤمن في "كش ملك" بأن الثورة السورية هي الوسيلة لتحقيق تغيرات جذرية في سوريا تنقل الدولة من حكم شمولي إلى دولة ديمقراطية لا مكان فيها للاستبداد، تحترم حقوق مواطنيها وتحقق الحرية والعدالة.

 

 

الهيكبل التنظيمي لكش ملك

 

 

مشاريع "كش ملك":

وقد أطلقت منظمة "كش ملك" عدداً من المشاريع تمركز معظمها في حلب وريفها وهي:
مشروع التعليم
مشروع الحماية
مشروع تعليم الفتيات
مشروع هوية بلد
مشروع كفوة
مشاريع المناصرة
مشروع تعافي
مشروع عقد

اشترك في نشرتنا الإخبارية